أحدث المعلومات عن COVID-19 والسفر إلى المملكة المتحدة.

  • هذا وضع سريع الحركة. أفضل مصدر للمعلومات للحصول على أحدث نصائح السفر إلى المملكة المتحدة هو موقع حكومة المملكة المتحدة ، والذي يتم تحديثه بانتظام.
  • · يمكن للزائرين الذين لديهم أسئلة أو مخاوف متعلقة بالصحة الفردية عندما يكونون في المملكة المتحدة، الوصول إلى أحدث المعلومات والإرشادات من Public Health England ووزارة الصحة والرعاية الاجتماعية في المملكة المتحدة.
  • · نقوم أيضًا بتحديث موقعنا بانتظام بالتطورات الأساسية المتعلقة بالسفر.
  • إذا كانت لديك مخاوف بشأن تأثير تفشي COVID-19 على خطط السفر الحالية ، فيرجى مراجعة شركة الطيران أو مشغل الرحلات السياحية أو خط الرحلات البحرية أو غيره من مزودي وسائل النقل والإقامة حسب الاقتضاء. قد يكون لمقدمي الخدمات الفردية متطلباتهم الخاصة للعملاء أو الركاب للوفاء بها.

بريطانيا تعدّ برنامجاً حافلاً من الفعاليات الثقافية والترفيهية استعداداً لاستقبال الأفواج المتدفقة إلى لندن لحضور منافسات الألعاب الأولمبية 2012

الأربعاء 03 شهر نوفمبر 2010

دبي، الإمارات العربية المتحدة

قالت اليوم هيئة السياحة البريطانية «فيزت بريتن» إنه كلما اقترب موعد انطلاق دورة الألعاب الأولمبية اللندنية ودورة الألعاب الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة اللتين تستضيفهما العاصمة البريطانية في عام 2012 تكثفت جهود القائمين على تنظيم الفعاليات في أنحاء المملكة المتحدة بهدف الاستعداد لاستقبال ملايين الزائرين والسائحين المتدفقين من أنحاء العالم لحضور منافسات الألعاب الأولمبية التي تمثل كرنفالاً رياضياً ضخماً لم تعرف بريطانيا له مثيلاً من قبل.

إذ يتواصل زخم الاستعداد لاستقبال ملايين الزائرين الذين سيجدون في انتظارهم الكثير من الفعاليات والمهرجانات الثقافية والترفيهية، بدءاً من خشبات مسارح لندن الشهيرة ووصولاً إلى مهرجانات إدنبرة العريقة، وتشمل تلك الفعاليات الموسيقى والرقص والكوميديا والسينما وغيرها في أجواء كرنفالية أخاذة تلائم روح الألعاب الأولمبية.

وقالت كارول ماديسون، مدير هيئة السياحة البريطانية «فيزت بريتن» الإمارات: "بدأ زخم الاستعدادات لإقامة مهرجانات ثقافية وترفيهية استثنائية خلال عام 2012 بالتزامن مع استضافة العاصمة البريطانية لدورة الألعاب الأولمبية ودورة الألعاب الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة، ونحن واثقون من أن لندن ستتحول حينئذ إلى احتفالية كرنفالية فنية ثقافية إبداعية ترفيهية تحبس أنفاس الملايين المتدفقين من حول العالم إلى المملكة المتحدة لحضور منافسات الألعاب الأولمبية".

فبمناسبة استضافة دورة الألعاب الأولمبية اللندنية في الفترة من 27 يوليو وحتى 12 أغسطس 2012، تنطلق بالمملكة المتحدة احتفالات ثقافية وترفيهية كرنفالية تستمر لمدة اثني عشر أسبوعاً في الفترة من 21 يونيو وحتى 9 سبتمبر، تشمل استضافة كوكبة من الفنانين المبدعين، ونجوم البوب، ومشاهير الأوبرا، وأقطاب الأناقة والموضة. كما ستشهد المملكة المتحدة في يونيو 2012 احتفالات واسعة بمناسبة اليوبيل الماسي لجلالة الملكة إليزابيث الثانية التي ستتم ستين عاماً على عرش المملكة المتحدة.

ومن الأخبار الأخرى التي ستسرّ ملايين الزائرين إلى المملكة المتحدة حصولهم على خصومات كبيرة سواء في الحافلات أو القطارات أو الترام أو مترو أنفاق لندن بما يتيح لهم التنقل في العاصمة البريطانية أو في أرجاء بريطانيا بتكلفة مخفضة، كما سيستفيدون من خصومات مُجزية عند التنقل بالقطارات إلى أي وجهة في بريطانيا. كما يمكن للمغامرين اقتناص فرصة وجودهم في بريطانيا والاستفادة من موقعها في قلب شبكة نقل عالمية لمواصلة رحلتهم حول أوروبا عبر قطارات يوروستار التي تسيِّر 27 رحلة يومياً من وإلى العاصمتين الفرنسية والبلجيكية.

وتتابع ماديسون قائلة: "يتسم التنقل في أنحاء المملكة المتحدة بالسهولة والانسيابية، ولكن الزائرين القادمين إلى لندن لحضور منافسات دورة الألعاب الأولمبية اللندنية ودورة الألعاب الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة 2012 سيستفيدون أيضاً من خصومات كبيرة على وسائل النقل العام، علماً بأن المتنزه الأولمبي «أوليمبك بارك» سيكون الوصول إليه عبر مترو الأنفاق والقطارات والحافلات وكذلك عبر الخدمة النهرية، بحيث يتوافر للزائرين الكثير من الخيارات عندما يقررون زيارة المعالم والمواقع الأولمبية المختلفة".

كما ستتاح لزائري العاصمة البريطانية فرصة الاستمتاع بالكثير من الفعاليات الأولمبية مجاناً دون الحاجة إلى شراء تذاكر، مثل الماراثون والترايثلون وسباق الدراجات الهوائية. وحتى الزائرين الذين سيتجولون في أنحاء المملكة المتحدة لن تفوتهم فرصة متابعة الفعاليات الأولمبية، إذ سيقام 18 موقعاً أولمبياً من إدنبرة وحتى بورتسموث لإتاحة الفرصة أمام المقيمين والزائرين لمشاهدة فعالياتهم الأولمبية المفضلة عبر شاشات عملاقة تُنصب لهذه الغاية. وأما أولئك الذين هم على مقربة من الساحل الجوارسي في دورسيت فيمكنهم متابعة سباقات القوارب الشراعية التي ستنطلق من ميناء بورتلاند.

وعلى صعيد الإقامة الفندقية، من المتوقع أن تزداد السَّعة الفندقية في لندن بنحو 12 بالمئة من الآن وحتى عام 2012، أي بزيادة قدرها 13,300 غرفة، الأمر الذي يتيح للزائرين والسائحين فرصة الاختيار من بين العديد من فئات الإقامة الفندقية. وإذا ما أضفنا إلى ذلك أماكن الإقامة ذات الخدمة الذاتية وأماكن الإقامة الجامعية، فإن السَّعة الفندقية في العاصمة لندن ستتجاوز 140,000 غرفة بأسعار متفاوتة.

For more information contact:

VisitBritain Media Team

pressandpr@visitbritain.com

Assets to download

Download images in this article

Visit website

Download DOC version of this article

Footballer at Tower Bridge, London
Angel of the North, Gateshead, Tyne and Wear, England