أحدث المعلومات عن COVID-19 والسفر إلى المملكة المتحدة.

  • هذا وضع سريع الحركة. أفضل مصدر للمعلومات للحصول على أحدث نصائح السفر إلى المملكة المتحدة هو موقع حكومة المملكة المتحدة ، والذي يتم تحديثه بانتظام.
  • · يمكن للزائرين الذين لديهم أسئلة أو مخاوف متعلقة بالصحة الفردية عندما يكونون في المملكة المتحدة، الوصول إلى أحدث المعلومات والإرشادات من Public Health England ووزارة الصحة والرعاية الاجتماعية في المملكة المتحدة.
  • · نقوم أيضًا بتحديث موقعنا بانتظام بالتطورات الأساسية المتعلقة بالسفر.
  • إذا كانت لديك مخاوف بشأن تأثير تفشي COVID-19 على خطط السفر الحالية ، فيرجى مراجعة شركة الطيران أو مشغل الرحلات السياحية أو خط الرحلات البحرية أو غيره من مزودي وسائل النقل والإقامة حسب الاقتضاء. قد يكون لمقدمي الخدمات الفردية متطلباتهم الخاصة للعملاء أو الركاب للوفاء بها.

دراسة تكشف أهمية السياحة الموسيقية لإقتصاد المملكة المتحدة

الإثنين 21 شهر اكتوبر 2013

وتكشف الدراسة أنّ السّياح في المهرجانات الموسيقية الحيّة لا يضخّون المليارات في إقتصاد المملكة المتحدة فقط، ولكن ينتج عن حضورهم فوائد سياحيّة مذهلة على المستوى الإقليمي، الأمر الذي يشجّع السفر إلى جميع أنحاء بريطانيا. وتقدّم السياحة الموسيقية دعماً هائلاً لدول المملكة المتحدة ومناطقها وإقتصاداتها المحلية، بما في ذلك استحداث ٢٤٠٠٠ فرصة عمل على الأقل كلّ عام.

يوضح تقرير "ويش يو وير هير" الجاذبية الهائلة التي تتمتّع بها الموسيقى الحيّة، وقدرتها على تغذية السياحة في جميع أنحاء البلاد. وتطمح هيئة السياحة البريطانية إلى جذب عدد إجمالي يبلغ ٤٠ مليون زائرٍ أجنبيٍ بحلول العام ٢٠٢٠، حيث ستكون السياحة الموسيقية المساهم الأكبر خلال السنوات القادمة.

كما يكشف تقرير "ويش يو وير هير" التالي:

بلغ إجمالي إنفاق سياح الموسيقى المباشر الذي يتضمّن شراء البطاقات ودفع نفقات النقل والإقامة ٣،١ مليار جنيه إسترليني

يتضمّن الإنفاق الإضافي غير المباشر، الإنفاق المتأتّي عن سلسلة الإمداد الناتجة عن سياح الموسيقى، والذي تصل قيمته إلى ٩١٤ مليون جنيه إسترليني. فيصبح إجمالي الإنفاق ٢.٢ مليار جنيه إسترليني

يشكّل سياح الموسيقى نسبة ٤١ في المئة من جمهور الحفلات الموسيقية الحية

ينفق السياح الأجانب في المعدّل، مبلغ ٩١٠ جنيهات إسترلينية خلال حضورهم المهرجانات و٦٠٢ جنيه إسترليني خلال حضورهم الحفلات الموسيقية (يبلغ متوسّط إنفاق السائح العادي ٦٠٠ جنيه إسترليني)

ينفق سياح الموسيقى المحلّيون في ​​المعدّل، مبلغ ٣٩٦ جنيه إسترليني حين يحضرون المهرجانات، و٨٧ جنيه إسترليني حين يحضرون الحفلات الموسيقية

يشكّل السياح الأجانب نسبة ٦ في المئة من زوّار السياحة الموسيقية ونسبة هائلة تبلغ ٢٠ في المئة من إنفاق السياحة الموسيقية

تجذب لندن نسبة ٢٨ في المئة من جميع سياح الموسيقى الذين يزورون المملكة المتحدة، ويبلغ عدد زوار العاصمة ٨،١ مليون سائحٍ

وبالإضافة إلى المطالبة بوضع إستراتيجية شاملة لتشجيع قدوم المزيد من عشاق الموسيقى الأجانب، يقترح تقرير "ويش يو وير هير" أيضاً أن تروّج البلدات والمدن لنفسها من خلال الإستفادة أكثر من تراثها الموسيقي، على غرار ما تفعله مدينة ليفربول مع فرقة "البيتلز".

كما يوصي التقرير بتطوير وتوسيع نطاق شعار "الموسيقى رائعة"، وهو عنصر في حملة "أنت مدعو" المذهلة في إطار حملة "بريطانيا الرائعة" التي أطلقتها هيئة السياحة البريطانية.

في هذا السياق، قال "جو ديبل"، الرئيس التنفيذي لمنظمة "موسيقى المملكة المتحدة": "من الواضح أنّ صناعة الموسيقى لدينا تعود بمنفعة كبيرة على الإقتصاد البريطاني، وتُشجّع ٥،٦ مليون سائحٍ الذين أنفقوا ٢.٢ مليار جنيه إسترلينيٍ العام الماضي. كما استحدثت السياحة الموسيقية أكثر من ٢٤٠٠٠ فرصة عمل. فكّروا فقط في ما قد نحققه إذا وضعنا سياسات تستهدف على وجه التحديد سائح الموسيقى في هذا البلد وفي الخارج! إنّ الفرص المتاحة لنا لا حدود لها، فلقد كان الطلب قياسياً على بطاقات مهرجان "جلاستنبري ٢٠١٤". يُعتبر حبّ الموسيقى أحد الدوافع القوية للنمو."

وعلّقت "ساندي داو" الرئيسة التنفيذية لهيئة السياحة البريطانية: "يؤكد هذا التقرير أنّ الساحة الموسيقية في المملكة المتحدة لديها جاذبية دولية كبيرة، وأنّ سياح الموسيقى ينفقون الكثير من المال ويسافرون في كل أنحاء بريطانيا. هذا سيكون بمثابة حافز لنا جميعاً لتكثيف نشاطنا، وإقامة علاقات أفضل مع منظمي المهرجانات والمروّجين وأماكن إقامة الإحتفالات والمنتجين، بهدف نشر موسيقانا المذهلة في جميع أنحاء العالم."

قالت الفنانة "جيسي ج" الفائزة بجائزة "بريت" وسفيرة حملة "بريطانيا الرائعة": "أعتبر أنّ الموسيقى هي اللغة العالمية الوحيدة. إنه لشيء مذهل لبريطانيا أن تتمتّع بموسيقى حيّة قوية، مما يجعلها بصمة لنا كفنانين في جميع أنحاء العالم."

كما أضافت "أرى الزوار الأجانب في حفلاتي يلوّحون بأعلامهم دائماً. كرّس هؤلاء المعجبون وقتهم وأموالهم لحضورها، لذلك أحاول أن أقدم لهم كل ما بوسعي في كل أداء. فأحبّ أن يعودوا إلى بلادهم في جميع أنحاء العالم مع ذكرى لا ينسونها عن أدائي على خشبة المسرح."

أتت هذه الدراسة التي أجرتها هيئة السياحة البريطانية ومنظمة "موسيقى المملكة المتحدة" في أعقاب الإهتمام الأخير والمستمر بالسياحة الموسيقية. وخلال الصيف، أشار العديد من كبار السياسيين، بمن فيهم رئيس الوزراء "ديفيد كاميرون" والوزير المبدع "إد فايزي" ووزير الثقافة في حكومة الظل "دان جارفيس"، إلى قدرة صناعة الموسيقى على جذب الزوار الأجانب لحضور المهرجانات مثل "جلاستنبري" و"بيستيفال".

في هذا الإطار، قال "إد فايزي" وزير الثقافة: " تُعتبر الموسيقى بدون أدنى شك عنصراً أساسياً في جاذبية السياحة في بريطانيا. ويحتفي هذا التقرير بقدرة صناعة الموسيقى في المملكة المتحدة على جذب السياح من جميع أنحاء العالم. كما توضح المساهمة المالية الضخمة في الإقتصاد البريطاني التي تنتج عن زيارة الملايين من سياح الموسيقى إلى المملكة المتحدة، أنّ صناعتَي الموسيقى والسياحة تشكّلان عاملين قويين للنمو عندما تجتمعان."

إقرأ التقرير الكامل على الرابط الآتي: http://www.ukmusic.org

For more information contact:

VisitBritain Media Team

pressandpr@visitbritain.com

Assets to download

Download images in this article

Visit website

Download DOC version of this article

MUSIC