عام مرّ على الألعاب الأولمبيّة وما زالت الأرقام القياسيّة تحطم

الأربعاء 24 يوليو 2013

أظهرت الأرقام الأخيرة الناتجة عن استقصاء الركّاب الدولي الذي أجراه مكتب الإحصاءات الوطنية، زيادة بنسبة ٤ بالمئة في شهر مايو وزيادة بنسبة ٥ بالمئة في الإنفاق اضافة إلى الزيادة بنسبة ٢ بالمئة التي شهدتها الأشهر الخمسة الأولى، ترافقها زيادة بمعدّل عشري صاعق بنسبة ١۰ بالمئة في العائدات النقديّة.

تعني النتائج الإيجابيّة أنّ الـ ٦،٨٨ مليار جنيه استرليني التي حقّقتها البلاد كعائدات في الأشهر الخمسة الأول هي رقم قياسي تاريخي. سجّل شهر مايو أيضاً رقماً قياسيّاً من حيث عدد الزيارات، إذ بلغ ٣،٠٨ مليون سائح يستمتعون ببريطانيا، ما يكسر أفضل رقم قياسي كان قد سُجّل في العام ٢۰۰٨. أنفق هؤلاء السيّاح ١،٦٧ مليار جنيه استرليني.

كما شهدت أفضل بداية عام منذ سنة ٢۰۰٨ تسجيل رقم قياسي من حيث عدد الزوّار في فترات الأعياد، إذ بلغ عدد السيّاح الذين يمضون عطلتهم في مايو ١،٣٥ مليون سائح، ما يُعدّ زيادة بنسبة ٧ بالمئة مقارنة بالعام ٢۰١٢. يستمرّ قطاع سفر الأعمال الذي تتزايد أهميته، في النموّ بزيادة نسبتها ٤ بالمئة، وهذه إشارات تدلّ على إعادة الثقة بجدارة إلى قطاع يجذب الزوّار الكثيري الإنفاق في فترات إقامة قصيرة.

كما تشير أرقام استقصاء الركّاب الدولي إلى مستويات قياسيّة من حيث عدد الزيارات من أسواق "باقي أنحاء العالم" (من خارج أوروبا/ أميركا الشمالية) بزيادة عدد الزيارات بنسبة ١٠ بالمئة في مايو وحده، و٩ بالمئة في عام ٢٠١٣ حتى الآن. ومن أوروبا، شهد مايو نموّاً طفيفاً في عدد الزيارات من أسواق دول الاتحاد الأوروبي الـ ١٥ ذات أعداد الزوار الضخمة، وقفزة ملحوظة بنسبة +٢ بالمئة في عدد الزيارات من الدول الـ ١٢ التي انضمّت إلى الاتحاد الأوروبي وهي ذات أسواق أصغر نسبياً.

وعلى الرغم من استمرار زيادة معدّلات إنفاق الزوّار من أميركا الشمالية، انخفض عدد الزيارات من هذه المنطقة خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام ٢٠١٣، فهو أدنى بنسبة ٣ بالمئة من العام ٢٠١٢.

كما تفترض توقّعات هيئة السياحة البريطانية للعام ٢٠١٣ كاملاً أنّ حجم الزيارات الداخلية سيزيد بنسبة ٣ بالمئة وسيزيد الإنفاق بنسبة ٤،٥ بالمئة. وتظهر البيانات المتوفّرة حتّى الآن زيادة بنسبة ٢ بالمئة في حجم الزيارات و١٠ بالمئة في معدّلات الإنفاق ما بين يناير ومايو ٢٠١٣.

في هذا الإطار، قالت باتريسيا يايتس، مديرة قسم الاستراتيجيّات والاتصالات في هيئة السياحة البريطانيّة: "استمرّت تأثيرات القفزة الأولمبية بتسجيل أفضل بداية عام منذ سنة ٢٠٠٨. فقد سجّلنا أرقاماً قياسيّة من حيث معدّلات الإنفاق في العام ٢٠١٣ حتّى الآن، وأرقاماً قياسيّة من حيث عدد الزوّار في مايو، بالتالي هذا دليل على آنّ السياحة تستمرّ في إعطاء الثمار الاقتصاديّة المتأتّية عن استضافة الألعاب الأولمبية في السنة الماضية.

وأضافت قائلة: "نحن نتخطّى معدّلات الإنفاق المتوقّعة للعام ٢٠١٣، ويشهد ذلك على أنّ حملتنا الدعائيّة "بريطانيا الرائعة" اعتمدت على وضع بريطانيا تحت الأضواء خلال العام ٢٠١٢ لتحويل المشاهدين إلى زوّار. سيضمن تسويقنا لبريطانيا والترويج لها كبلد رائع يستحقّ الزيارة، آنّنا في المكان المناسب لتحقيق نموّ في العام ٢٠١٣ وما بعده، فنتمكّن بذلك من تحقيق نتائج إيجابية لقطاع السياحة في المملكة المتّحدة، وزيادة في عدد الوظائف التي يدعمها هذا القطاع تصل إلى ٢،٦ مليون وظيفة".

For more information contact:

VisitBritain Media Team

pressandpr@visitbritain.com

Assets to download

Download images in this article

Visit website

Download DOC version of this article