مسارات المشي الملكية والتاريخية في لندن

انطلق في تجربة منقطعة النظير حيث ستتمكّن من سبر أغوار تاريخ لندن العريق بينما تتنزّه بين حنايا القصور الاستثنائية أو الحدائق الغنّاء المُنتشرة في مختلف أنحاء العاصمة. تعرّف إلى جوهر لندن الأصيل بينما تتجوّل في مسارات المشي المميزة التي تأخذك بالقرب من المعالم الملكية الاستثنائية والمساكن الفاخرة وتعرّفك إلى الحياة البحرية التاريخية للمدينة عن كثب.

اكتشف المعالم الملكية في لندن سيراً على الأقدام

Westminster Abbey, London. The vast abbey has held coronations since 1066.

© جيم دايسون / كنيسة وستمنستر

طول المسار: 4.5 ميل

استهلّ جولتك الملكية على الأقدام من كنيسة وستمنستر التي اشتهرت باستضافة حفلات التتويج الملكية في بريطانيا منذ العام 1066. فإذا كنت تخطط لرحلة إلى بريطانيا، يمكنك حجز تجربتك مسبقاً لمشاهدة التصميم الداخلي الاستثنائي للكنيسة أو يمكنك ببساطة تأمّل واجهتها الخلّابة والتقاط أروع الصور التذكارية.

ومن هذه الوجهة الملكية الكلاسيكية ننتقل إلى الوجهة التالية، حيث يمكن للزوّار تأمّل قصر باكنجهام الذي يتربّع على تخوم حديقة سانت جيمس والذي يُشكّل محوراً للوجهات الملكية في لندن. صُمم هذا المبنى المشهور عالمياً على الطراز النيو كلاسيكي ويعود تاريخه إلى العام 1703. تجدر الإشارة إلى أنّه شكّل المقر الملكي الرئيسي في العاصمة منذ عهد الملكة فيكتوريا.

 

The Mall heading towards Buckingham Palace, London. Lined with trees and Union Jack flags.

© المنتزهات الملكية

المحطة التالية هي شارع ذا مول الذي تتراصف الأشجار وارفة الظلال والأعلام على جانبَيه، ويحدّ طرفَيه قصر باكنجهام وقوس الأميرالية. ستجد نفسك واقفاً في الموقع الذي شهد على عدد لا يُحصى من المواكب الملكية على مدى مئات السنين.

أكمل جولتك بين أحضان المنتزه الملكي وشاهد عن كثب أحد التقاليد البريطانية العريقة حيث يقف موكب حرس الخيالة الاستثنائي مقابل طريق وايت هول فتتمكّن من التقاط أروع الصور لحرّاس الملكة المميزين.

وبينما تتوجّه نحو نهر التايمز المُذهل، تأمّل ساعة بيج بن الشهيرة واستمتع باستراحة صغيرة في ميدان البرلمان إذ يُشكّل هذان الموقعان أحد أشهر المعالم في بريطانيا. استمتع بنزهة سيراً على الأقدام بين ربوع جسر وستمنستر وصولاً إلى برج لندن حيث تتربّع مجموعة من الوجهات الاستثنائية مثل قاعة المهرجانات الملكية ومعرض هايوارد ومسرح غلوب لشكسبير والسفينة الحربية إتش إم إس بلفاست. اختم جولتك الملكية سيراً على الأقدام بأفضل طريقة وانغمس في تاريخ لندن العريق بينما تستكشف القلعة المُدرجة على لائحة اليونسكو لمواقع التراث العالمي التي يربو تاريخها على 1000 عام والتي تكتنف مجموعة المجوهرات والكنوز الشهيرة المعروفة باسم "كراون جولز".

اكتشف التاريخ البحري سيراً على الأقدام

Aerial view over London, the River Thames and the historic buildings and parks of Greenwich. The Old Royal Naval College, maritime Greenwich, a UNESCO world heritage site and 18th century building.

© فيزيت بريتن/ جايسن هوكس

طول المسار: 4.6 ميل

انطلق في جولة مميّزة على ضفاف النهر وتعرّف إلى تاريخ لندن البحري من خلال الركوب على متن كوتي سارك وهي إحدى أروع السفن التي احتضنها نهر التايمز والتي تستقبل الضيوف مجدداً بعدما أن تطابقت مع معيار "صالح للعمل". احجز تذكرتك مُسبقاً وانطلق على خُطى القبطان وطاقمه على سطح السفينة أو في داخلها!

من ثمّ يمكنك التوجّه إلى المرفأ الذي يقع على مرمى حجر من الكلية البحرية الملكية القديمة ويُعدّ موقعاً رئيسياً ضمن متحف غرينتش البحري الذي أدرجته اليونسكو على لائحة مواقع التراث العالمي. انغمس في خمسة قرون من التاريخ المُذهل بين غمار هذه الأراضي المهيبة ووسط الهندسة المعمارية الفخمة والتصميم الداخلي الشهير للقاعة المزيّنة بالرسوم مع هذه الجولة البانورامية!

أمّا إذا كنت من عشّاق التاريخ فلا تفوتك الرحلة المجانية إلى المتحف البحري الوطني المجاور الذي سيُعيد افتتاح معارضه وصالاته اعتباراً من 7 سبتمبر 2020. ولمحبّي العائلة المالكة حصّة أيضاً، إذ سيتمكّنون من زيارة معرض بيت الملكة للفنون الذي يستقبل الزوّار حالياً في معرض وجوه ملكة. يتطابق كلا الموقعين مع معيار "صالح للعمل"، لذا ستتمكّن من الانغماس بتجربة منقطعة النظير وأنت مرتاح البال!

من هناك، يمكن لعشاق المساحات الخارجية الاستمتاع بأجواء لا مثيل لها بين ربوع حديقة غرينتش الرائعة. تفترش هذه الواحة الخضراء مترامية الأطراف مساحة 183 فداناً وكانت قديماً الوجهة المُفضّلة لدى أفراد العائلة المالكة المشهورين. كما أنّها تحتضن شجرة مُمعنة في القدم تُعرف باسم سنديانة الملكة إليزابيث الأولى!

بعد ذلك، انطلق إلى قمة تلّ حديقة غرينتش، حيث ستجد المرصد الملكي المميز وتمتّع ناظرَيْك بأروع الإطلالات على جميع أنحاء لندن. يتطابق هذا المرصد مع معيار "صالح للعمل" ويمنحك إطلالات أخّاذة على أفق العاصمة المهيب من علو مرتفع وعلى المتحف البحري وبيت الملكة ونهر التايمز وصولاً إلى المجمّع الحضري الحديث كناري وارف.

ثم يحين الوقت لاكتشاف خط الطول الأول الذي بموجبه تُحدّد لندن ساعاتها. يُعدّ هذا المكان المُهمّ الموقع الذي يلتقي فيه الشرق بالغرب عند خطّ الزوال الرئيسي مُحدداً بالتالي توقيت بريطانيا المعروف بتوقيت غرينتش. وتجدر الإشارة إلى أنّه قبل اعتماد هذا التوقيت في أواخر القرن التاسع عشر، كانت كلّ مدينة تقريباً تتّبع التوقيت المحلي الخاص بها! تُقدّم لك حديقة غرينتش العديد من الوجهات التي لا بدّ من زيارتها على غرار رينجرز هاوس وبحيرة القوارب ومنصة لعروض الفرق الموسيقية المُصنّفة من الدرجة الثانية.

أمّا إذا كنت من عشّاق الاستكشاف، فيمكنك استكمال مغامرتك البحرية من خلال التنزّه على طول نهر التايمز حيث ستتمكّن من التجديف بالكاياك أو التجديف وقوفاً على اللوح مع مركز دوكلاندز للإبحار والرياضات المائية قبل الوصول إلى متحف لندن دوكلاندز الذي يتطابق مع معيار "صالح للعمل". احجز تذكرة مجانية واكتشف التحوّل المُبهر الذي شهدته المدينة في بداية القرن التاسع عشر بالقرب من الأرصفة الجديدة.

اكتشف تاريخ هامبستيد سيراً على الأقدام

Walkers with dog on Hampstead Heath, passing large tree.

© ماثيو ماران / شركة ذا سيتي أوف لندن

طول المسار: 3.2 ميل

تستكنّ منطقة هامبستيد في شمال غرب لندن المخضوضر. ستغفر أفواه الزوار أمام الهندسة المعمارية الضخمة والمساحات الخضراء الهادئة والاستراحات المميزة. استهلّ تجربتك بجولة سيراً على الأقدام بين ربوع متحف كيتس هاوس الزاخر بالتاريخ والثقافة. تتربّع هذه الفيلا المُصممة على طراز الريجنسي على بُعد بضع دقائق سيراً على الأقدام من محطة مترو أنفاق هامبستيد. وكانت في السابق منزل الشاعر الرومانسي الشهير جون كيتس لذا تعجّ كلّ زاوية منها بنفحة تاريخية وأدبية عريقة.

بعد ذلك، توجّه إلى موقع هامبستيد هيث الذي كان أحد مصادر إلهام الشاعر. هذه هي فرصتك للانغماس في أحد أكبر المنتزهات في لندن التي حباها الخالق بجمال طبيعي مع المساحات الخضراء مترامية الأطراف وبركة السباحة الرائعة والإطلالات الخلّابة على المدينة من قمّة تلّ البرلمان. لا تنسَ أن تحضر معك ورقة وقلماً في حال أوقدت هذه المناظر شرارة الإبداع لديك!

Hampstead Pergola, a hidden gem of Hampstead Heath. Surrounded by trees and bushes.

© فيزيت بريتن/ريبيكا ريد

بعد ذلك، انغمس في أجواء تُحرّك في داخلك الحنين إلى الماضي بين حنايا منزل أدميرال المُصمم على شكل سفينة. يُقال أنّ هذا المبنى كان مصدر إلهام الكاتبة باميلا ليندون ترافرز لابتكار شخصية الأدميرال بوم الغريبة في فيلم ماري بوبنز. بعد التقاط بعض الصور التذكارية، استعدّ لاكتشاف حديقة سرية ساحرة بين أحضان حديقة وبرجولا هيل في هامبستيد.

كانت هذه الوجهة الدفينة في السابق موقعاً لقصر فاخر تمّ هدمه وهي اليوم حديقة تأخذك في رحلة من نسج الخيال وسط أجواء من الرومانسية فترتقي بجولة هامبستيد إلى مستويات أعلى. اترك العالم الحقيقي خلفك وانغمس في نزهة استثنائية بين ربوع الممرات التي يغمرها اللبلاب المتسلّق والأعمدة النيو كلاسيكية وبالقرب من البرك الهادئة.

بعد مغادرة هذه الحديقة السرية المُفعمة بالهدوء والسكينة، تابع السير وصولاً إلى منزل كينوود. تحيط بهذا المبنى الأبيض الواسع حدائق تتميّز بطبيعتها الخلّابة، وهو يُشكّل تحفة فنية ابتكرها المهندس المعماري الإسكتلندي روبرت آدم خلال القرن الثامن عشر. بالإضافة إلى ذلك، سيعيد الطابق الأرضي افتتاح أبوابه للزوّار بدءاً من 2 سبتمبر 2020.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ كلّ موقع من المواقع المذكورة يُطبّق تدابير خاصة به للحفاظ على سلامة الزوار. ننصحك بالتحقق من المواقع الإلكترونية التابعة لكافة المواقع والمعالم والفعاليات المذكورة أعلاه قبل السفر، حتى تتمكّن من استكشاف روعة بريطانيا بثقة تامة. 

24 أغسطس 2020 (آخر تحديث)

28 Sep 2020(last updated)

Related articles