كاثرين جينكينز تقود حملة ثقافية ودعائية جديدة ترويجًا للريف البريطاني

Tuesday 06 May 2014

تقود كاثرين جينكينز حملة شهيرة لاستقطاب الزوار الدوليين إلى بريطانيا، وستقع حملة "بريطانيا العظمى" في قلب الحملة الترويجية الريفية القادمة "هيئة السياحة البريطانية"، التي تقام ضمن الحملة الدعائية الشهيرة "بريطانيا العظمى".

وسوف تتعاون كاترين في مجموعة من المشاريع المثيرة التي تعرض أفضل معالم الثقافة والتراث البريطاني خلال الفترة التي تسبق إنطلاق حملة "هيئة السياحة البريطانية" الريفية المزمع انطلاقها خلال شهر سبتمبر القادم. وستقدم كاترين حفلات فنية في مهرجان "بريطانيا العظمى" للإبتكار المزمع إنعقاده بمدينة إسطنبول التركية خلال شهر مايو القادم، والذي سيروج لوضعية المملكة المتحدة الفريدة كمحور للثقافة والإبتكار. كما ستقوم كاثرين بجولات فنية داخل المملكة المتحدة؛ حيث ستقدم حفلات خارجية خاصة طوال فصل صيف العام الحالي 2014، مع مشاركاتها في حفلات دولية بالولايات المتحدة الأمريكية خلال فصل الخريف القادم. وسيتم الكشف، خلال فترة لاحقة من العام الجاري، عن تعاون خلاق إستثنائي حصل على إلهام من حملة "بريطانيا العظمى" الترويجية.

وتنضم كاترين إلى قائمة رائعة من الفنانين من أبرز المواهب البريطانية الذين عملوا مع حملة "بريطانيا العظمى" – التي تشجع العالم على زيارة المملكة المتحدة والدراسة فيها وأداء الأعمال بها، بما في ذلك المخرج ستيف ماكوين، الفائز بجائزة الأوسكار، وسائق سيارات الفورميلا 1 البريطاني الشهير لويس هاميلتون؛ ورجل الأعمال البريطاني الشهير السير ريتشارد برانسون ومصممة الأزياء البريطانية الشهيرة ديم فيفيان ويستوود.

وقالت كاترين جينكينز: "من دواعي شعوري بالفخر أن أكون سفيرة لحملة "بريطانيا العظمى"، والمساعدة في عرض المقومات السياحية والتراثية لبلادنا الرائعة من خلال الموسيقى. وتوفر بريطانيا للزوار الأجانب مكانًا ينبض بالثقافة وينعم بالجمال الخلاب والمذهل الذي يمكن للجميع القدوم والاستمتاع به. وأنا أتطلع للعمل مع حملتي "هيئة السياحة البريطانية" و"بريطانيا العظمى" من أجل عرض أفضل ما في بريطانيا إلى بقية العالم."

من جانبها، صرحت ساندي داوي، الرئيسة التنفيذية لحملة "هيئة السياحة البريطانية" بقولها: "تمثل كاترين جينكينز خيرة مواهبنا المحلية، ويشرفنا أن تعمل معنا في الترويج لأفضل المقاصد والمعالم في بريطانيا. وقد منحتنا إستضافة دورة الألعاب الأوليمبية دفعة كبيرة ساهمت في تعزيز صورتنا المتميزة حول العالم، ونحن الآن نبني على هذه الدفعة من أجل زيادة أعداد زورانا وزيادة حجم نفقاتهم. وتهدف هذه الحملة إلى زيادة كل من إمكانية رؤية الريف البريطاني وزيادة العائدات التي يجلبها الزوار الدوليين إلى الاقتصاد الريفي."

بدوره، صرح كونراد بيرد، مدير حملة "بريطانيا العظمى" الترويجية قائلاً: "لقد أنتجت المواهب الخلاقة البريطانية بعضًا من أفضل الأغاني الموسيقية في العالم. وتعد كاترين جينكينز نموذجًا قويًا لهذه الموهبة، وتبين بعبارات مؤكدة لا لبس فيها لماذا تشتهر ويلز، التي تنحدر منها كاترين، بأنها أرض الأغاني. وأنا سعيد لأنها عرضت علينا دعم الحملة وبلادنا من خلال العمل معنا."

وأضافت هيلين جرانت، وزيرة السياحة البريطانية بقولها: "تعد كاترين موهبة بريطانية رائعة حيث تتمتع بسمعة جيدة على الساحة العالمية، وتمضي بشكل مطرد من قوة إلى قوة. وأنا سعيدة لأنها تلعب دورًا كبيرًا في الترويج لبريطانيا في شتى أنحاء العالم، وخصوصًا في الترويج لمناطقنا الريفية المذهلة التي تأسر لب الزوار الأجانب. ويحقق قطاع السياحة لدينا مستويات أداء قوية، مع تحقيقه لأعداد قياسية من الزيارات ومعدلات الإنفاق السياحية. ويتعلق الأمر الآن بالحفاظ على ارتفاع هذا الزخم."


للحصول على المزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بالسيد مارك دي تورو على الرقم التالي: 1098 578 0044207 أو سارة روناكليز على الرقم التالي: 1091 578 0044207

For more information contact:

VisitBritain Media Team

pressandpr@visitbritain.com

Assets to download

Download images in this article

Visit website

Download DOC version of this article

Katherine Jenkins