البريطانيون بالإمارات يحتفلون باليوبيل الماسي لاعتلاء ملكة بريطانيا العرش

Wednesday 06 June 2012

وعمَّت البهجة أوساط البريطانيين في أنحاء الدولة خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضية بمناسبة مرور ستين عاماً على اعتلاء العرش، حيث اعتلت إليزابيث الثانية العرشَ في السادس من فبراير 1952. وبهذه المناسبة أشرف قصر باكنغهام، مقرّ إقامة الملكة إليزابيث، على فعاليات عطلة نهاية أسبوع اليوبيل الماسي (5-2 يونيو 2012). وبالتزامن مع احتفالات بريطانيا، أقامت فنادق ومطاعم عدّة في الإمارات احتفالات للبريطانيين الذين أرادوا أن يشاركوا مواطنيهم فرحتهم وبهجتهم عن بُعد.

وقالت كارول ماديسون، مدير هيئة السياحة البريطانية «فيزيت بريتن» في الإمارات: "نحو 5,500 كيلومتر هي المسافة التي تفصل بين بريطانيا والإمارات، غير أن مشاعر البريطانيين هنا لم تكن أقل من مشاعر مواطنيهم بالمملكة المتحدة، حيث احتفلوا هنا، ومعهم كثيرون من المواطنين والوافدين القاطنين بالدولة، بمرور ستين عاماً على اعتلاء الملكة إليزابيث العرش. وبهذه المناسبة، احتفل البريطانيون في بوليفارد أبراج الإمارات ضمن أجواء بريطانية خاصة، فيما استضاف جراند حياة حفلة إنجليزية تقليدية".

وأما في بريطانيا فقد انطلقت احتفالات اليوبيل الماسيّ رسمياً يوم السبت 2 يونيو، فيما أطلقت كتيبة شرف تابعة لمدفعيَّة الخيّالة الملكية 41 طلقة، بينما كان موكبٌ عربات الخيول يشق طريقه وسط العاصمة لندن وسط آلاف المحتشدين. وشملت احتفالات اليوبيل الماسيّ حفلة موسيقية في قصر باكنغهام، وسباق الخيل «ديربي إبسوم 2012» واحتفالية نهر التايمز بمشاركة ألف سفينة من المملكة المتحدة وبلدان الكومنولث وعدد من بلدان العالم. يُذكر أن سباقات «ديربي إبسوم» الذي تابعته الملكة، يعود تاريخها إلى 1780 والذي لا يزال يُعتبر إلى حد الآن أكبر سباقات الخيل في العالم.

ومن بين الاحتفالات الأخرى التي كانت محط أنظار الملايين هي حفلة اليوبيل الماسي يوم الاثنين 4 يونيو والتي نظمتها مؤسسة بي بي سي وحضرتها الملكة وأفراد الأسرة الملكية.

وأخيراً يوم 5 يونيو، حضرت الملكة وأفراد من الأسرة الملكية خدمة وطنية لتقديم الشكر في كاتدرائية القديس بولس، وتلاها حفل غداء لليوبيل الماسي في قاعة وستمنستر. وبعد ذلك قامت الملكة، بصحبة أمير ويلز ودوقة كونول، ودوق ودوقة كامبريدج والأمير هاري أمير ويلز، والذين انتقلوا بعربات تجرها أحصنة من ساحة القصر الجديد إلى مبنى الحكومة ومن ثم إلى ميدان ترافالغار، وإلى أدميرالتي آرك وانتهاء بقصر بكنغهام. واستخدمت الملكة عربة العام 1902 الملكية الشهيرة، في حين لم يتمكن الأمير فيليب، زوج الملكة اليزابيث الثانية دوق أدنبره من المشاركة في فعاليات اليومين الأخيرين، حيث تم نقله إلى المستشفى بعد إصابته بـ"التهاب في المثانة".

For more information contact:

VisitBritain Media Team

pressandpr@visitbritain.com

Assets to download

Download images in this article

Visit website

Download DOC version of this article

The Gloriana