تقرير هيئة السياحة البريطانية السنوي يشيد بأرباح قطاع السياحة

Wednesday 09 October 2013

نشرت هيئة السياحة البريطانية اليوم تقريرها السنوي حول أداء السياحة الداخليّة، وجهودها لضمان استمراريّة الازدهار السياحي في العام ٢۰١٣ بعد الألعاب الأولمبية وأولويّاتها للعام المقبل.

بعد مرور عام على ألعاب لندن الأولمبيّة وألعاب ذوي الاحتياجات الخاصة ٢۰١٢، التي مثّلت أقصى ما يمكننا تقديمه للسيّاح، حقّقت هيئة السياحة البريطانية تقدّماً مهمّاً في إطار برنامجها التسويقي الممتدّ على ٤ سنوات واستراتيجيّة النموّ السياحي الطويلة الأمد.

كما استقبلت بريطانيا في العام ٢۰١٢ أكثر من ٣١ مليون زائر داخلي ساهموا مجتمعين بأكثر من ٦،١٨ مليار جنيه استرليني في اقتصاد البلاد. وشهد العام ٢۰١٣ مزيداً من التقدّم لهذا الأداء اللافت. ففي الأشهر السبعة الأولى من هذه السنة، زاد إنفاق الزوّار بنسبة ۱٣٪ بالقيمة الإسمية، ليصل إلى ٢،١١ مليار جنيه استرليني مسجّلاً بذلك رقماً قياسيّاً.

إضافة إلى ذلك، ما زالت حملة "بريطانيا الرائعة" التسويقيّة، التي أطلقتها هيئة السياحة البريطانيّة بالتعاون مع الحكومة، تحصد النجاح. فقد ساهمت في السنتين الماضيتين بأكثر من ٩٦۰ مليون جنيه استرليني في الاقتصاد البريطاني. وأنفق الزوّار الأجانب في بريطانيا ١٩ جنيهاً استرلينيّاً مقابل كلّ جنيه استرليني أنفقته هيئة السياحة البريطانية في الخارج.

وما زال نموذج شراكة هيئة السياحة البريطانية، الذي يوظّف استثمارات القطاع الخاص للتسويق لبريطانيا في الخارج، يحقّق الازدهار. وهو في طريقه لتحقيق هدفه المتمثّل بجمع ٥۰ مليون جنيه استرليني كتمويل من القطاع الخاص بحلول نهاية سنة ٢۰١٤/٢۰١٥ المالية. وأقامت هيئة السياحة البريطانيّة في الأشهر الـ ١٢ الماضية شراكات مع الخطوط الجوّية البريطانية وإيزي جت وأكسبيديا ووكالة أس. تي. آي للسفر. وبعيداً عن قطاعَي السفر والسياحة وبمناسبة مرور ٥۰ عاماً على فيلم بوند الأوّل، أقامت الهيئة شراكة مع شركتي سوني بيكتشرز وتوانتييث سينتشري فوكس لتحقيق ظهور أمام الرأي العام بقيمة تفوق ٣٦ مليون جنيه استرليني في وسائل الترفيه السمعيّة والبصريّة. وقد ساعدتها شراكتها المستمرّة مع دوري باركليز الممتاز في الوصول إلى أكثر من ٧۰ مليون شخص.

في خلال العام المقبل، ستصبّ هيئة السياحة البريطانية جهودها في أربعة مجالات، هي صورة بريطانيا والمنتجات والخدمات التي تقدّمها، وخدمات السفر وتسهيل الوصول إلى بريطانيا. يكثر ما نتطلّع إليه في العام ٢۰١٤ بفضل عدد من الفرص المهمّة لحثّ الناس على زيارة بريطانيا، بما في ذلك دورة ألعاب الكومنولث في اسكتلندا، ومرور مئة عام على مولد الكاتب الويلزي ديلان توماس.

قال كريستوفر رودريجز، رئيس هيئة السياحة البريطانيّة، عند نشره للتقرير: "تمثّل التحدّي الذي واجهناه بتحويل الطموح إلى عمل، وتحويل حماسة دورة ألعاب لندن ٢۰١٢ إلى تزايد مستمرّ في وعي الناس لجمال بريطانيا ورغبتهم في زيارتها. يسعدني أن أبلغكم أنّ هيئة السياحة البريطانية، على مدى الـ ١٢ شهراً الماضية، قد استفادت من هذه الفرصة الذهبية للسياحة.

يتمثل هدفنا الاستراتيجي الشامل لعام ٢۰١٤ بتحسين صورتنا الدولية، والانخراط أكثر في قطاع السفر، وتوسيع نطاق المنتجات والخدمات المقدّمة للسيّاح، وجعل الوصول الى بريطانيا أسهل. وأنا واثق بأننا سنحقق الأهداف التي وضعناها لأنفسنا من خلال شراكة متينة بين الحكومة، ومجلس السياحة وقطاع السياحة".

وفي هذا الإطار، علّقت هيلين غرانت، وزيرة السياحة قائلة: "أريد أن أفعل كل ما بوسعي للمساعدة في تحقيق مزيد من النموّ لقطاع السياحة، استمراراً للنجاح الكبير الذي حقّقناه في العام ٢۰١٢ عندما أظهرنا بريطانيا بأبهى حلّة أمام العالم. وأتطلّع إلى التعاون الوثيق مع هيئة السياحة البريطانية وقطاع السياحة الأوسع لتشجيع مزيد من الناس على زيارة بريطانيا والتمتع بالثقافة والتراث العظيمين اللذين ينتظرانهم".

وضعت هيئة السياحة البريطانيّة، في أبريل، استراتيجية سياحية طموحة هدفها جذب ٤۰ مليون زائر أجنبي بحلول العام ٢۰٢۰ إلى بريطانيا، واستحداث ٢۰۰ ألف فرصة عمل جديدة في أنحاء المملكة المتحدة.

ملاحظات للمحرّرين:

نبذة عن هيئة السياحة البريطانية

إنّ هيئة السياحة البريطانية «فيزيت بريتن» هي الوكالة الوطنية للسياحة والمسؤولة عن التسويق لبريطانيا حول العالم وتطوير اقتصاد بريطانيا القائم على السياحة.

إننا هيئة عامة غير حكومية تمولّها إدارة الثقافة والإعلام والرياضية، ونتعاون مع شركاء في المملكة المتحدة والخارج، بهدف التسويق لبريطانيا بطريقة ناجحة ومناسبة في أنحاء العالم. يضمّ شركاؤنا هيئات حكومية مثل هيئة التجارة، والمجلس البريطاني، وشركات الطيران وشركات تشغيل الرحلات البريطانية، وماركات عالمية مثل سامسونج، إلى جانب الدوري الإنجليزي الممتاز، وهيئات سياحية رسمية في لندن وإنجلترا واسكتلندا ووايلز.

تكمن أولويتنا في توفير برنامج تسويقي عالمي بالتمويل المماثل على مدى أربعة أعوام بهدف الترويج لبريطانيا في أنحاء العالم، بما يساهم في استقطاب زوّار جدد من أسواق السياحة المتنامية كآسيا وأميركا اللاتينية، فضلاً عن تعزيز سمعتنا في الأسواق الأساسية كالولايات المتحدة الأميركية وفرنسا وألمانيا. تهدف هذه الحملة إلى تأمين مليارَي جنيه إسترليني إضافي في معدّل إنفاق الزوار.

تابعنا على تويتر @VisitBritainBiz للاطلاع على الإحصائيات وأحدث الأخبار والفرص.

For more information contact:

VisitBritain Media Team

pressandpr@visitbritain.com

Assets to download

Download images in this article

Visit website

Download DOC version of this article

This is GREAT Britain