أحدث المعلومات عن COVID-19 والسفر إلى المملكة المتحدة.

  • هذا وضع سريع الحركة. أفضل مصدر للمعلومات للحصول على أحدث نصائح السفر إلى المملكة المتحدة هو موقع حكومة المملكة المتحدة ، والذي يتم تحديثه بانتظام.
  • · يمكن للزائرين الذين لديهم أسئلة أو مخاوف متعلقة بالصحة الفردية عندما يكونون في المملكة المتحدة، الوصول إلى أحدث المعلومات والإرشادات من Public Health England ووزارة الصحة والرعاية الاجتماعية في المملكة المتحدة.
  • · نقوم أيضًا بتحديث موقعنا بانتظام بالتطورات الأساسية المتعلقة بالسفر.
  • إذا كانت لديك مخاوف بشأن تأثير تفشي COVID-19 على خطط السفر الحالية ، فيرجى مراجعة شركة الطيران أو مشغل الرحلات السياحية أو خط الرحلات البحرية أو غيره من مزودي وسائل النقل والإقامة حسب الاقتضاء. قد يكون لمقدمي الخدمات الفردية متطلباتهم الخاصة للعملاء أو الركاب للوفاء بها.

٢۰١٢ "عاماً ذهبياً" في تاريخ بريطانيا الحديث يؤسس لقفزة كبيرة في أعداد الزوار المتوقعة

الخميس 13 ديسمبر 2012

عقب واحدة من أبرز السنوات في تاريخ بريطانيا الحديث والتي شهدت استضافة لندن للألعاب الأولمبية الصيفية واحتفالات اليوبيل الماسي لتولي ملكة بريطانيا العرش، حرص كبار تنفيذيو السياحة البريطانية على زيارة الأسواق الخليجية الرئيسية بهدف زيادة أعداد السياح من هذه المنطقة وذلك وفقاً للمكتب الإقليمي لهيئة السياحة البريطانية والذي افتتح مؤخراً في دبي.

وتعتبر بريطانيا من الدول المستفيدة من السياحة الخارجية من منطقة الخليج العربي، التي أنفق زوارها ما يقارب 881 مليون جنيه استرليني (5.2 مليار درهم إماراتي) في بريطانيا خلال العام 2011، وهو ما يقارب الـ 5 بالمائة من أجمالي انفاق السياح في بريطانيا. وقد استقبلت المملكة المتحدة 459,000 زيارة من منطقة الخليج العربي خلال العام 2011، بزيادة قدرها 19.8 بالمائة مقارنة بالعام 2010.

وتتوقع هيئة السياحة البريطانية أن ترتفع أعداد السياح القادمين من الإمارات العربية المتحدة بنسبة 40 بالمائة بحلول العام 2020 مقارنة مع الأرقام القياسية التي شهدها العام 2009 والتي بلغت 344,400 زيارة. وتظهر أحدث الأرقام الخاصة بأعداد الزوار الاماراتيين ارتفاعاً بنسبة 9 بالمائة.

وفي السنوات الأخيرة، وتحديداً في الفترة بين العام 2006 إلى 2011، شكلت كل من المملكة العربية السعودية وقطر والإمارات العربية المتحدة الأسواق الثلاثة الرئيسية التي أظهرت زيادة كبيرة في أعداد الزوار بنسبة بلغت 60 بالمائة و50 بالمائة و36 بالمائة على التوالي، حيث سجلت كل من قطر والكويت أعلى مستوى من الانفاق في الليلة الواحدة متجاوزة باقي الدول.

وسيجوب المنطقة إلى جانب وزير الرياضة والسياحة البريطاني هيو روبرتسون، الرئيسة التنفيذية لهيئة السياحة البريطانية، ساندي داو، خلال زيارتهما للمنطقة التي تضمنت زيارات لكل من الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية وقطر التي تشكل جمعيها أسواق سياحية رئيسية بالنسبة لقطاع السياحة البريطاني.

وفي كل زيارة من هذه الزيارات، التقت ساندي داو مع الشركاء التجاريين والإعلاميين، كما عملت على استكشاف فرص الشراكة مع قطاع الطيران في منطقة الشرق الأوسط لتعزيز العلاقات والأعمال المشتركة. وخلال زيارتها للإمارات العربية المتحدة، ستقوم داو بتدشين المكتب الإقليمي لمنطقة آسيا والباسفيك والشرق الأوسط لهيئة السياحة البريطانية في مدينة دبي.

وفي هذا الصدد، قالت ساندي داو، الرئيس التنفيذي لهيئة السياحة البريطانية: "كان للأحداث المميزة التي شهدتها بريطانيا خلال العام الماضي أثرها الكبير في تسليط الضوء على بريطانيا بشكل غير مسبوق، فقد أظهرنا للعالم مدى عظمة هذا البلد في مجالات مختلفة كالرياضة والثقافة والموسيقى، ونتطلع قدماً ليكون العام 2013 عاماً أكثر إثارة وتميز، ونطمح لاستضافة مليون زائر إضافي من مختلف أنحاء العالم".

وقبيل زيارتها للإمارات العربية المتحدة، حضرت داو فعاليات منتدى الدوحة الرياضي الدولي Doha Goals كما شاركت في عدد من اللقاءات والاجتماعات الهامة في 11 ديسمبر مع الوزير روبرتسون.

وقد استقبلت المملكة المتحدة 31 مليون زائر من مختلف أنحاء العالم حيث أنفقوا 18 مليار جنيه استرليني (106,2 مليار درهم اماراتي) خلال السنة الماضية (2011) لتكون بذلك صناعة السياحة ثالث أكبر مورد للإيرادات الاجنبية. ويساهم قطاع السياحة، الذي يعتبر مساهم رئيسي في الاقتصاد البريطاني بأكثر من 115 مليار جنيه استرليني (ما يقارب 679 مليار درهم إماراتي) في الناتج الاجمالي المحلي، كما يوفر وظائف لأكثر من 2.6 مليون شخص.

For more information contact:

VisitBritain Media Team

pressandpr@visitbritain.com

Assets to download

Download images in this article

Visit website

Download DOC version of this article