أروع الوجهات الريفية البريطانية التي تحيط بأشهر المدن

تكتنف بريطانيا مزيجاً مُبهجاً من الوجهات العصرية والمساحات الريفية التي تقع معظمها بالقرب من بعضها البعض، مما يتيح لك الانغماس بتجربة تجمع بين ازدحام المدينة مع الهدوء الذي تبعثه المناظر الطبيعية الرائعة هنا.

تتوفّر باقة من المواقع الريفية التي يسهل الوصول إليها والتي تستكنّ على مرمى حجر من المدن الكبرى لتمنحك عطلة شاملة ومتكاملة، إذا كنت ترغب في التجوّل بين ربوع شوارع المُدن الساحرة في بريطانيا، والانغماس في تراثها وتاريخها العريقيْن ثم تأمّل جمالها الطبيعي الخلّاب.

لندن ومحيطها المُذهل

A herd of Red Deer crossing the Long Mile roadway in Windsor Great Park south of Windsor Castle. Berkshire, England.

© فيزيت بريتن / كولين روبرتس

تعجّ العاصمة لندن النابضة بالحياة بمجموعة من المعالم المشهورة عالمياً وتُقدّم لك العديد من التجارب المُذهلة التي تستحقّ الزيارة. لا تضيّع فرصة زيارة مجموعة من الوجهات الاستثنائية على غرار عين لندن وبرج لندن. من ثمّ، اكتشف أسرار المواقع الملكية والمعارض الفنية المشهورة عالمياً قبل الانغماس بتجربة تسوّق منقطعة النظير في شوارع المدينة الراقية.

هل ترغب في إضفاء لمسة ريفية على رحلتك المليئة بأجواء المدينة الصاخبة؟ توجّه إلى حديقة كولن فالي الإقليمية التي تغمرها أزهار الجريس الزرقاء والغابات الشاسعة والتي تتدفّق بين أحضانها الأنهار المتلألئة والبحيرات الهادئة. كلّ ذلك على مرمى حجر من مدينة أوكسبريدج في غرب لندن.

في المقابل، يمكن لعشّاق الطبيعة الانطلاق برحلة على متن القطار لمدة 40 دقيقة من وسط مدينة لندن وصولاً إلى تلال تشيلترن للانغماس في مناظر الريف مترامية الأطراف وزيارة الاستراحات التقليدية المحلية والتجوّل بين ربوع القرى القديمة.  من جهة أخرى، تبعد حديقة ويندسور جرايت أقلّ من ساعة واحدة بالقطار عن وسط المدينة حيث تترامى المناظر الطبيعية على أكثر من 4700 فدان. تزخر هذه الحديقة بالغابات الرائعة التي تتألّق باللونيْن الأحمر والذهبي خلال فصل الخريف، كما تكتنف بين أحضانها بساتين خلّابة وآثاراً تاريخية من دون أن ننسى حديقة سافيل المُنسّقة التي تمّ إنشاؤها في ثلاثينيات القرن الماضي.

 

1
لندن

وجهات مدينة أوكسفورد الخفية

Two pheasants on the lawn in front of Blenheim Palace, Woodstock, England.

©فيزيت بريتن/ قصر بلاينهايم / بيت سيوارد

تعدك مدينة أوكسفورد بتجارب تُحفر بالذاكرة مع الهندسة المعمارية الآسرة والتاريخ العلمي الغنيّ. تُعرف أوكسفورد بكونها "مدينة الأبراج الحالمة"، حيث يمكنك تأمّل مباني الجامعة المهيبة والتجول تحت "جسر التنهدات" الشهير فضلاً عن المعالم المجاورة الأخرى التي تشمل موقع التراث العالمي قصر بلاينهايم وقرية بيسستر التي تُعدّ محجّة عشّاق التسوّق.

وعلى بُعد مسافة قصيرة من وسط المدينة النابض بالحياة، ستصل إلى نورث ويسيكس داونز وهي منطقة حباها الخالق بجمال طبيعي أخّاذ وسط أجواء مُفعمة بالسكينة. تزخر هذه المنطقة بريف أخضر آسر، وتنتشر فيها طواحين الهواء والغابات والقنوات المائية، فضلاً عن المواقع التاريخية العريقة على غرار قلعة هايكلير التي شكّلت الدير المرموق لمسلسل داونتون آبي.

في المقابل، تتربّع كوتسوولدز في غرب مدينة أوكسفورد وتحتضن بعضاً من أغرب القرى التقليدية في بريطانيا. تغطّي هذه المنطقة الآسرة أكثر من 800 ميل مربع حيث تتراصف المنازل الحجرية عسلية اللون والبلدات التي تتميّز بأسواقها المزدحمة، وتوفّر باقة من الوجهات التي تُقدّم مأكولات ومشروبات متنوّعة في فصل الخريف.

2
أوكسفورد

الوجهات القريبة من كامبريدج

View of New Court and the Bridge of Sighs over the River Cam from the Kitchen Bridge at St. John's College

© فيزيت بريتن/جون أتينبورو

تزخر مدينة كامبريدج بالهندسة المعمارية الآسرة والتاريخ العريق وأجواء من الرومانسية الساحرة حيث ستتمكّن من اكتشاف أراضي الجامعة الشهيرة التي تعود إلى القرون الوسطى، والتنزّه بالقرب من نهر كام وزيارة متحف فيتزويليام الشيّق.

لا تضيّع فرصة زيارة بلدة بوري سانت إدموندز التي تبعد أقل من ساعة بالسيارة أو القطار من المدينة الجامعية التي تُشبه هوجورتس وانغمس في بعض المعالم الباعثة على الهدوء والزاخرة بأجواء آسرة. اختبر طعم التراث الآسر بعيداً عن صخب المدينة في هذه البلدة المميزة بدءاً من أطلال الدير التاريخية وكاتدرائية القديس إدموندز بوري وصولاً إلى أصغر استراحة في بريطانيا.

في المقابل، انتقل على بُعد أميال قليلة نحو شمال كامبريدج حيث ستتمكّن من الاستمتاع بالغابات والبحيرات ومسارات الدراجات الهوائية الممتعة في منتزه كاونتري في بلدة ميلتون والذي يُشكّل ملاذاً يكسوه اللون الأحمر الذهبي في فصل الخريف.

3
امبريدج

المواقع الساحلية الجميلة في برايتون

A family of four people, two adults and two children on bicycles on a cycle route through rolling downland in the South Downs National Park.

© فيزيت بريتن / أندرو بيكيت

الآن، حان وقت اختبار الساحل الجنوبي الآسر والفريد. تفتخر مدينة برايتون باحتضانها عدداً كبيراً من المعالم الرائعة بدءاً من برج بريتيش إيرويز آي 360 الشاهق والإطلالات البانورامية الأخّاذة على البحر وصولاً إلى الرصيف الشهير ومنطقة التسوق الخارجة عن المألوف المعروفة باسم ذا لاينز.

لكن إذا كنت ترغب في إضفاء أجواء ريفية مُنعشة على استراحتك في المدينة، فننصحك بالتوجّه إلى موقع ديفيلز دايك الذي يتربّع على طول طريق ساوث داونز الذي يبعد خمسة أميال فقط عن وسط المدينة. تُشكّل هذه الوجهة أكبر وادٍ جاف في بريطانيا العظمى وإيرلندا الشمالية، حيث ستتمكّن من الاستمتاع بالتلال مترامية الأطراف والجمال الأخّاذ لهذا الجزء من منتزه ساوث داونز الوطني.

في المقابل، انطلق في مغامرة شيّقة في منطقة هاي ويلد التي تبعد ساعة ونيّف بالسيارة عن ساحل برايتون. وهي منطقة حباها الخالق بجمال طبيعي أخّاذ حيث تفترشها المساحات الريفية المذهلة، فضلاً عن العديد من مزارع الكروم التي يتم حصادها في شهرَي أكتوبر ونوفمبر.

4
برايتون

مساحات بريستول المكسوّة بأزهار الجريس الزرقاء

Clifton Suspension Bridge with hot air balloons

© غاري نيومان / فيزيت بريستول

تُعدّ مدينة بريستول الجنوبية الغربية محوراً حيوياً للإبداع حيث ستتمكّن من الانغماس بأجواء الشوارع المرصوفة بالحصى والحانات التي تضجّ بالموسيقى الرائعة والمطاعم التي تقع على الواجهة البحرية. متّع ناظريْك بأروع المناظر من جسر كليفتون المعلّق وتأمّل الأعمال الفنية للفنان المبدع بانكسي، وتجوّل على متن باخرة "إس إس جريت بريتن" التاريخية ثمّ استكشف متحف أم شيد الذي يزخر بالتاريخ المحلي العريق.

ولكن يمكنك أيضاً الانغماس بتجربة ريفية بامتياز على مرمى حجر من كلّ هذه المعالم المميزة، وتشمل المساحات الخضراء الأخّاذة لمحمية لي وودز الطبيعية الوطنية التي يمكن مشاهدتها من أعلى الجسر المعلق الشهير. تمزج هذه المساحة الخضراء الشاسعة بين مناظر المدينة الحيوية والمساحات المكسوة بأزهار الجريس الزرقاء والغابات الغنّاء التي تستكنّ فوق مضيق آيفون، وتتحول خلال فصل الخريف لتلبس رداءها الذهبي لتتنعّم بتجربة باعثة على الهدوء في قلب المدينة.

انتقل من المنطقة الشرقية واستكشف منطقة كوتسوولدز الجنوبية المذهلة حيث تتوفّر مجموعة نباتية وفيرة في مشتل ويستونبرت الشهير. في المقابل، متّع عينيْك بالجمال الطبيعي الأخّاذ لـمضيق شيدر في تلال منديب التي تقع في جنوب المدينة على بُعد 20 ميلاً تقريباً. يبلغ عمق مضيق شيدر المذهل 400 قدم وطوله ثلاثة أميال، ويستعرض جمال بريطانيا الطبيعي الرائع بينما يأخذك في رحلة وسط مناظر خلابة تُحفر بالذاكرة.

5
بريستول

ملاذ إدنبرة الرائع

View from Salisbury Crags at sunset. Young man standing on a footpath along the cliffs at the top of a subsidiary spur of Arthur's Seat which rise on the west of Holyrood Park, overlooking Edinburgh.

© فيزيت بريتن / أندرو بيكيت

إذا كنت ترغب في الانغماس بملاذ إسكتلندي استثنائي يجمع بين المدينة والريف في الوقت عينه، فلا تبحث مطوّلاً وانطلق من العاصمة إدنبرة. احرص على حجز تذاكرك لاستكشاف خبايا قصر إدنبرة، ثمّ تجوّل بين شوارع رويال مايل التاريخية وانغمس في المتحف الوطني لاسكتلندا الشيّقة. هنا، ستتخلّص من ضغوطات الحياة بين أحضان المواقع الطبيعية المجاورة.

لا يفوتك التجوّل في الهواء الطلق بين ربوع تلال آرثر سيت، وهو بركان خامد حيث يمكن لعشّاق المناظر الاستمتاع بإطلالات خلّابة على المدينة من 250 متراً فوق سطح البحر.

وعلى بُعد أميال قليلة فقط من أضواء مدينة إدنبرة، يمكن للزوّار أن ينغمسوا بتجربة استكشافية مُذهلة بين غمار منتزه بنتلاند هيلز الإقليمي الآسر بمساحة 24000 فدان والذي تكتمل روعته بمسارات مشي مُذهلة تمتدّ على 100 كيلومتر حيث تنتظرك حياة برية متنوّعة. تتوفّر أيضاً أربعة مسارات مشي قصيرة ودائرية مناسبة للعائلات تأخذك برحلة نحو التلال الأخّاذة. كما يوجد في المقابل الكثير من المسارات الأخرى التي يمكنك استكشافها بنفسك وعلى هواك.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ كلّ موقع من المواقع المذكورة يُطبّق تدابير خاصة به للحفاظ على سلامة الزوار. ننصحك بالتحقق من المواقع الإلكترونية التابعة لكافة المواقع والمعالم والفعاليات المذكورة أعلاه قبل السفر، حتى تتمكّن من استكشاف روعة بريطانيا بثقة تامة.

6
إدنبرة
16 Sep 2020(last updated)

Related articles